http://www.avaaz.org/ar/petition/ltwqf_dwl_qTr_dmh_lHkwm_lqtl_w_ltjwy_fy_lswdn_1/?daunch
اتفاق سوداني على تعديل وزاري وتعيين الولاة قبيل مليونية «30 يونيو» –

اتفاق سوداني على تعديل وزاري وتعيين الولاة قبيل مليونية «30 يونيو» –

لخرطوم: «الخليج»، وكالات

استبق المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير ورئيس الوزراء السوداني، موكب 30 يونيو/حزيران المرتقب والهادف لتصحيح مسار الثورة، باتفاق على معالجة كل الأزمات السياسية والاقتصادية فوراً وتعيين الولاة المدنيين وتشكيل المجلس التشريعي، فيما قالت وزيرة الخارجية أسماء محمد عبد الله، أمس الثلاثاء إن الخرطوم تقترب من اتفاق مع واشنطن بشأن تعويض ضحايا تفجيري السفارتين الأمريكيتين في كينيا وتنزانيا في العام 1998.

واتخذ الطرفان قرارات اتفق على تنفيذها فوراً خاصة المتعلقة بأداء الوزراء وتعيين الولاة المدنيين وتشكيل المجلس التشريعي، مع الوضع في الاعتبار المقاعد المخصصة لكتلة السلام، ومعالجة الأزمة الاقتصادية وغلاء الأسعار.

وعقد ممثلون عن المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير اجتماعاً مهماً ليل أمس، مع رئيس الوزراء عبدالله حمدوك وبحضور وزير شؤون مجلس الوزراء وكبير المستشارين، حيث تناول الاجتماع التحديات العديدة التي تجابه مسار الفترة الانتقالية والقضايا العالقة.

وأكد الاجتماع على أهمية وحدة قوى الحرية والتغيير ومكوناتها المختلفة في هذه المرحلة الحرجة من عمر المرحلة الانتقالية، وأهمية وقيمة وحدة تجمع المهنيين ورحب ببشريات عودة حزب الأمة للتحالف بعد الاتفاق على تكوين اللجنة التحضيرية لمؤتمر قوى الثورة الذي سيعقد في يوليو/ تموز القادم.

وقرر الاجتماع تشكيل وفد مشترك عالي المستوى للقاء كل من الجبهة الثورية والحركة الشعبية بقيادة عبدالعزيز الحلو وحركة تحرير السودان بقيادة عبدالواحد محمد نور والعمل على إزالة كل العقبات التي تعترض مسار السلام.

وأكد الاجتماع على ضرورة إكمال منظومة الأجهزة العدلية المختلفة وتحقيق العدالة وإكمال أعمال لجان التحقيق في لجنة فض الاعتصام بتوفير المعينات اللازمة لتحقيق ذلك. كما أقر المساعي الجارية لرفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، والتأمين التام على بعثة الأمم المتحدة تحت البند السادس.

وأقر الاجتماع أن ذكرى «30 يونيو» القادمة تمثل ركيزة أساسية في مجرى الثورة وانتصاراً لكل قيمها بعد الذي حدث في فض الاعتصام، وأكد الاجتماع أن حق التظاهر مكفول مع ضرورة مراعاة الضوابط الصحية اللازمة.

من جهة أخرى، قالت وزيرة الخارجية السودانية أسماء محمد عبدالله في مقابلة مع فرانس برس أمس إن الخرطوم تقترب من اتفاق مع واشنطن بشأن تعويض ضحايا تفجيري السفارتين الأمريكيتين في كينيا وتنزانيا في العام 1998. – See more at: http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/f58d963d-1ac1-4269-a8bd-852e42ea278b#sthash.neQts1xV.dpuf

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *