http://www.avaaz.org/ar/petition/ltwqf_dwl_qTr_dmh_lHkwm_lqtl_w_ltjwy_fy_lswdn_1/?daunch
نيرتتي” لسان الحال غلب ؟!!

نيرتتي” لسان الحال غلب ؟!!


اسماعيل شريف
” نيرتتي” لم تكن لدى عموم السودانيين سوى مقطع في اغنية الراحل المقيم خليل اسماعيل وهو يتغزل في معالم التحفة الشامخه جبل مره ويناجي ظلال الجبل العتيد بلحن خالد لو زرت مره جبل مره يعاودك حنين طول السنين تتمنى تاني  تزورو مره..ولكن اليوم كتبت نيرتتي قصة الأطراف النائيه والمنسيه في كتب التواريخ والزمن وحكت للعالم معاناة الآف القرى السودانيه وطلبت الأمن والأمان اولا ثم الخدمات الضروريه التي يحتاجها الانسان في اي مكان حتى، يتمكن من العيش، الكريم… ورفعت سلاح الثوره المجيده ووضعته في جيدها الجميل وهتفت نيرتتي سلميه سلميه… واعتصمت بكامل زينتها ” رجال ونساء شباب وشابات بنين وبنات” وهي تقول مدنيه مدنيه… استغرق الاعتصام عدة ايام حتى يصل هتاف المعتصمين في تلك الولايه القصيه الي مسامع  المركز ” الخرطوم” العاصمه المدلله في كل العهود… وهرع وفد حكومي رفيع ليخطب ود الجموع الهادره ويعلن عن تلبية مطالب المعتصمين وهي 18 مطلباً بقرارات من قمة الهرم السيادي والتنفيذي بالبلاد..
اليوم يدرك المركز ان السودان ليس فقط الخرطوم.. ويعلم اهل القرى انهم يستحقون التقدير..فقد ظلت العاصمة محور الاهتمام الحكومي خاصه بعد نجاح ثورة ديسمبر المجيدة وبذلت الحكومة الانتقاليه جهدا كبيرا في معالجة مشاكل المواطنين من خبز ووقود ودواء وغاز الطبخ والكهرباء والمواصلات… وتناست هموم الأطراف البعيده وهي تطلب الأمن والأمان وتستجدى الضروريات من الخدمات.. لكن الق المركز وتأثيره على الحاكم جعل من الالتفات للولايات امرا ثانويا.. نجحت نيرتتي في ارغام الخرطوم على الالتفات نحوها والاستجابه لمطالبها بعدما تعلمت من مدرسة اعتصام القياده ان السلميه هي السلاح القادر على هزيمة الجبابره وان الحرب والقتال والمعارك المستمره في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان لم تستطع أسقاط نظام البشير لسنوات عديده ولكن نجحت الثوره السلميه في ذلك الأمر في شهور قليله.. ومن هنا يطل السؤال هل تشهد مناطق أخرى اعتصامات مشابهه للحصول على حقوق منسيه… أم تكون نيرتتي الدره الفريده الوحيده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *